شركات الوساطة المالية هي من أهم الوسائل التي فتحت الطريق أمام المستثمرين الجدد للتداول في عالم البورصة، والفوركس، حيث أنها مكنتهم من التضارب داخل سوق البورصة دون حاجة إلى التواجد الفعلي في البورصة، فإن التداول في عالم البورصة في الماضي كان يتحتم فيه على المتداول القيام بالذهاب إلى البورصة، وشراء الأسهم التي يريد المتداول التداول عليها، وبالطبع هذا الأمر لم يكن ممكنًا للجميع، فجاءت شركات الوساطة لتحل هذه المشكلة، فهي تمكن المستثمرين باختلاف أنماطهم الاستثمارية من التداول داخل عالم البورصة بسلاسة، ويسر دون حاجة للتواجد في البورصة بشكل فعلي، وهذا من خلال منصات تداول متاحة إلكترونيًا تمكنهم من إعطاء أوامر البيع، والشراء للأسهم التي يريدون التضارب عليها، وفي مقابل ذلك تتحصل شركة الوساطة المالية على نظير مالي مقابل الصفقات التي تسمح للمتداول أن يقوم بها، وينفذها.

يذكر، أن أغلب شركات الوساطة المالية إن لم يكن جميعها تقوم بتقديم منصات لها على الشبكة العنكبوتية من أجل القيام بعمليات التداول من عليها، فالمستثمر معها لن يكون بحاجة إلى الذهاب لمقرها، فيمكنه الاشتراك معها من خلال الإنترنت، والبدء في عمليات التداول على الفور بعد توثيق حسابه لديها، وهي لا تقدم فقط خدمة التداول، ولكنها تقدم أيضًا خدمات أخرى للمستثمر معها، منها خدمة عرض البيانات الخاصة بسوق التداول أول بأول، وخدمة العملاء، وأحيانًا خدمة تقديم كورسات شرح تفصيلي للمبتدئين، وفي الحقيقة تختلف المميزات، والخدمات التي تقدمها شركات الوساطة المالية باختلاف كل شركة على حدى، فهي لا تتفق جميعها في الخدمات الفرعية التي تقدمها للمتداولين من خلالها، وإن كانت تتفق في الخدمة الرئيسية التي تقدمها للمتداولين.

وفي سوق التداول هناك العديد من شركات الوساطة المالية التي تتيح للمتداولين معها إتمام صفقات البيع، والشراء على الأسهم، والقيام بعمليات التداول، ولكنها جميعها لا تأتي على قدم، وساق واحد، فهناك منها ما هو حقيقي فعلًا، ويقدم خدمات احترافية للمستثمرين، وهناك منها ما هو مشكوك في نزاهته، ويمارس أعمال مشبوهة هدفها الرئيسي هو تدليس المستثمرين، والقيام بعمليات النصب، والاحتيال، لذا ينبغي التأكد تمامًا من أن شركة الوساطة المالية التي ستتعامل معها موثقة لدى هيئات رقابة مالية معتد بها، ولديها سجل تجاري نظيف، وهذا لكي يكون التداول معها مطمئنًا.