التداول اليومي هي آلية من آليات التداول التي تشتهر باستخدامها في سوق الفوركس، وتعتمد على إبرام العديد من الصفقات الخاصة بعمليات البيع، والشراء في فترة زمنية قصيرة للغاية لا تتجاوز الـ 24 ساعة أي يوم واحد فقط.

تصنف آلية التداول اليومي بكونها من أكثر آليات التداول خطورة على الإطلاق، وهذا لأنه كلما قل الإطار الزمني الذي يمارس فيه التداول كلما أدى ذلك إلى جعل التداول أعلى خطورة، لذا يحتاج هذا النوع من التداول إلى متداولين ذو خبرة، وحاضرين دائمًا، أول بأول داخل جلسات سوق التداول، وهذا حتى يستطيعون أن يأخذوا خطواتهم الضرورية بخصوص تداولاتهم على الصفقات في اللحظة الحاسمة. لأن الوقت في هذا النوع من التداول مهم للغاية، وليس المقصود هنا الساعات، ولا الدقائق، فإن الثانية الواحدة أحيانًا كثيرًا في التداول اليومي قد تخبئ لك ربحًا ما، أو خسارة ما إذا لم يتم أخذ القرار في الوقت الحاسم.

يعتمد التداول اليومي في سوق الفوركس على فتح، وإغلاق صفقات متعددة على مدار اليوم، وقد تمتد هذه الصفقات إلى دقائق محددة، أو أحيانًا ساعات، ويتم الاستفادة منها من خلال اللعب على تقلبات الأسعار، والسيولة المتوفرة، وفكرة تحرك السوق في التداول اليومي غير واردة بشكل كبير، وهذا لأن السوق في الغالب لا يتحرك خلال يوم واحدة، ولكن السيولة، والتقلب السعري هما العاملان الرئيسيان اللذان يتم الاعتماد عليهم في التداول اليومي.

التداول اليومي يحتاج من المتداول أن يكون حاضرًا طوال مدة الجلسة، وأن يكون أيضًا دقيقًا للغاية في اختيار أفضل استراتيجية يمكن أن يعتمد عليها في تداوله اليومي، كما أن السيولة تلعب دورًا رئيسيًا، وهامًا في جعل هذا التداول مجديًا، لأنه لو افتقد المتداول للسيولة فحينها لن يستطيع أن يغلق صفقات بالسعر المرغوب، وبأرباح مجدية، فتخيل أنك تتداول على عملتين، وليكن الدولار الكندي، مقابل الدولار الأمريكي، وكان الفرق من وراء بيع أحدهما للآخر هو 1 سنت فقط حينها يجب أن يكون لديك سيولة مالية كبيرة يمكن من ورائها شراء أكبر قدر من العملة، وتحقيق استثمار مربح في المستقبل، أو بيع العملة التي لديك بسعر أعلى، وتحقيق أرباح مجدية، لأن إذا كان ما لديك من سيولة قليل للغاية، حينها لن تستطيع تحقيق أرباح مجدية، حتى، ولو كان هناك فرق سعر يمكنك الاستفادة منه.