أفضل شركات تداول العملات الرقمية في قطر

هل تبحث عن أفضل شركات تداول العملات الرقمية في قطر المرخصة والموثوقة؟.. قد وصلت لوجهتك أخيراً، حيث نوفر لك قائمة بأفضل هذه الشركات التي يمكنك التداول معها بأمان تام.

لاقت العملات الرقمية رواجاً وانتشاراً في دولة قطر وساهمت عدة عوامل في تحقيق ذلك في مقدمتها ارتفاع معدلات دخل الأفراد، وفي غضون أعوام قليلة باتت العملات الرقمية من أبرز الأدوات المالية الجاذبة للمتداول القطري، فكيف يمكن التعرف على أفضل شركات تداول العملات الرقمية في قطر وما أسس اختيارها؟

تداول العملات الرقمية في قطر

حققت شركات تداول العملات الرقمية في قطر  نجاحاً ملحوظاً طوال السنوات الماضية، حيث تسابق القطريين على امتلاك العملات الرقمية المشفرة والاستثمار بها، خاصة بعد إدراج منصة تداول البيتكوين بالبورصات الأمريكية، مما تسبب في تعالي الأصوات المؤيدة للتطور الرقمي والمُنادية بتقنين أوضاع شركات تداول العملات الرقمية في قطر والاعتراف بها، أمام هذه المطالب كان على الدولة توضيح موقفها الرسمي من عملة البيتكوين والعملات الرقمية بصفة عامة،  وفي فبراير ٢٠١٨ أعلن مصرف قطر المركزي رسمياً رفضه الاعتراف بهذه الفئة من العملات -كغالبية المؤسسات المصرفية بالوطن العربي- وأصدر قراره بحظر تداولها داخل البلاد.

موقف المؤسسات الرسمية من شركات تداول العملات الرقمية في قطر غير واضح تماماً، فبرغم قرار الحظر صَرّح بعض المسؤولين باحتمالية إعادة دراسة وضع وتأثير العملات الرقمية وبالتالي قد تكون هناك فرصة للتعامل بها بالمستقبل، لكن لحين حدوث ذلك تظل البيتكوين وما يماثلها من عملات محظورة ومرفوض رفضاً قاطعاً تبديل قيمتها لأي عملات نقدية داخل دولة قطر، وبطبيعة الحال تم تعميم قرار البنك المركزي علي كافة المؤسسات المصرفية القطرية.

استند البنك المركزي في قرار حظر ترخيص شركات تداول العملات الرقمية في قطر إلى صعوبة الرقابة عليها والجهل بمصدرها مما قد يضر بالاقتصاد الوطني ويؤثر سلباً على النظام المالي في البلاد، وقد وصف هذه العملات في البيان الصادر عنه بأنها "إحدى وسائل الثراء السريع"، وهذا الوصف -الصحيح بنسبة كبيرة- كان السبب الرئيسي في عدم تأثر حجم تداول العملات الرقمية بقرارات الحظر، وأظهرت الإحصائيات استمرار القطريين في الاستثمار بهذه العملات وخاصة عملة البيتكوين سواء من خلال عمليات التعدين الحاسوبية أو عن طريق تداولها عبر شركات الوساطة المالية الأجنبية الموثوقة.

هل تتوفر خدمات مصرفية لتحويل العملات الرقمية في قطر؟

كانت هناك تبعات عديدة لقرار حظر ترخيص شركات تداول العملات الرقمية في قطر في مقدمتها منع كافة المصارف والمؤسسات وشركات تحويل العملات من التعامل بأي نوع من العملات الرقمية المُشفرة داخل الأراضي القطرية، نظراً لأنها -وفق منظور البنك المركزي- عملات مجهولة المصدر ذات تأثير سلبي على الاقتصاد القومي.

ما سبق لا يعني أن تمويل حسابات تداول العملات الرقمية ثم تحويل قيمتها لعملات نقدية مستحيلاً، إنما يتم من خلال المصارف الأجنبية والبنوك الإلكترونية، والخلاصة في هذا الأمر أنك كمستثمر يمكنك الاستفادة من تداول العملات الرقمية في قطر بصورة كاملة ولكن بمنأى عن الجهاز المصرفي القطري، وهو أمر بات يسيراً في ظل الثورة التكنولوجية المعاصرة.

هل تداول العملات الرقمية في قطر قانوني؟

ابتداءً من ٢٠١٨ لم يعد تداول العملات الرقمية في قطر أمراً مشروعاً، ولكن تجدر الإشارة إلى أن قرار المنع يسري على المؤسسات وليس الأفراد، بمعنى عدم إمكانية ترخيص شركات تداول العملات الرقمية في قطر أو السماح لأي مؤسسة مصرفية بالتعامل بها، ويفرض القانون عقوبات عديدة على أي شركة تخالف هذه القرارات بداية من توقيع الغرامات وحتى سحب الترخيص.

أما عملية التداول نفسها كنشاط مالي يقوم به المستثمر الفرد ليست محظور بالمعنى العام، إذ أنها تتم بالكامل عبر شركات الوساطة الأجنبية غير المُلزمة باتباع قواعد وقوانين البنك المركزي القطري والجهات الرقابية المحلية، وبناء على ذلك فإنها لا تمثل مخالفة لضوابط الجهاز المصرفي القطري وبالتبعية لا يعاقب عليها القانون.

هل تحتاج إلى مساعدة في فتح حساب تداول عملات رقمية في قطر؟

شركات تداول العملات الرقمية في قطر في واقع الأمر هي شركات وساطة عالمية مرموقة وموثوقة ولها باع طويل في الأسواق المالية، إن كنت ترغب في التعرف على أفضل هذه الشركات وبدء التداول من خلالها فلا يفصلك عن بلوغ تلك الغاية سوى النقر على أيقونة "تواصل معنا الآن"، لتتحدث مباشرة لأحد خبراء ثقة ليجيب على كافة استفساراتك حول هذا الأمر.

تواصل معنا الآن

كيف تختار أفضل شركات تداول العملات الرقمية في قطر؟

ذكرنا سلفاً أن شركات تداول العملات الرقمية في قطر غير معتمدة محلياً، وأنها شركات وساطة أجنبية تقدم خدماتها على نطاق عالمي، برغم أن هذا يضع المتداول أمام عدد غير محدود من الخيارات إلا أنه قد يصيبه بالحيرة أثناء المفاضلة، لذا حدد الخبراء مجموعة معايير أساسية يمكن من خلالها الاستدلال بسهولة على أفضل الشركات الآمنة والموثوقة.

  • فحص تراخيص شركات الوساطة ومعرفة الجهات الرقابية المانحة لها.
  • تأكد من عدم فرض الوسيط لأي عمولات خفية.
  • احرص على تنوع العملات الرقمية المتاحة للتداول عبر الوسيط.
  • حجم الرافعة المالية المقررة لتداول العملات الرقمية.
  • أنواع حسابات التداول المتاحة والحد الأدنى للإيداعات بكل منهم.
  • مدى توفر خيار حساب التداول الإسلامي.
  • اختر الوسيط الذي يقدم سبريد منخفض.
  • مستوى خدمة العملاء المتاحة من شركة الوساطة.

ما هي أقوى جهات ترخيص شركات التداول العالمية؟

عند التعامل مع شركات التداول العالمية ومن بينها شركات تداول العملات الرقمية في قطر فإن أول ما يجب الانتباه له هو التراخيص والاعتمادات الحاصلة عليها للتأكد من أنها أهل للثقة وتمارس نشاطها بشكل قانوني ومشروع.

يتم تحديد قوة الترخيص ومدى إمكانية الاعتداد به تبعاً لمكانة الجهة الرقابية المانحة له، ومن أبرز المنظمات العالمية المنوطة بترخيص شركات التداول والإشراف عليها ما يلي:

  • هيئة السلوك المالي البريطانية (FCA).
  •  لجنة الأوراق المالية والبورصات في قبرص (CySEC).
  • هيئة توجيه سوق الأدوات المالية (MiFID)
  • دائرة الخدمات المالية في ولاية نيويورك (NYDFS)
  • الهيئة العامة للرقابة على الأسواق المالية في سويسرا (FINMA).
  •  هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية (ASIC).

إذا كنت تبحث عن تداول آمن بشروط استثنائية فإن سبيلك الوحيد لتحقيق ذلك حساب تداول VIP، الذي يضمن لك التداول من خلال أفضل شركات الوساطة المرخصة والموثوقة، كما أن فريق الخبراء الخاص بنا سوف يدعمك من خلال باقة متنوعة ومميزة من الخدمات الخاصة التي تشمل التوجيه المهني والاستفسارات المجانية والمتابعة المستمرة والعديد من الخدمات الأخرى التي تضمن لك تداولاً أكثر تميزاً وتفرداً.

نحن هنا لمساعدتك! لا تتردد في سؤالنا عن أي شيء. انقر أدناه لبدء المحادثة.

فريق خدمة الزوار

عيسى البنا

متوفر