منصّة Samtrade تُوقّع عقد رعاية مع فريق كارديف سيتي

عقدت منصّة Samtrade FX صفقة تعاون مدّتها سنتين مع فريق كارديف سيتي لكرة القدم تبدأ خلال الموسم الحالي 2020/2021.

وتشمل الصّفقة أن تتغير حالة النّادي إلى شريك رسمي -Official Global FX Trading Partner- وأن توضع شعارات الشّركة في أرجاء النّادي. 

والنّادي الذي قد تأسس في عام 1899 يُشارك في بطولات الفرق من الدّرجة الثّانية في كرة القدم الإنجليزيّة. واّخر موسم له كان في الدّوري الممتاز موسم 2018-2019.

وستستفيد شركة Samtrade FX من فرصة التّرويج والإعلان قدر المُستطاع, فمن الظّاهر أنها ستستعمل كُل القنوات المُتاحة للترويج لنفسها. بالإضافة, ستستفيد الشّركة من مُشجّعي النّادي والممولين الحاليين كزبائن مُحتملين. وسيكون شعار شركة الوساطة وألوانها ظاهراً على قميص اللّاعبين وعلى شاشة الستاديوم وعلى شاشات الليد في جوانب الملعب خلال المُباريات. 

هذا ولم يتم التّصريح بعد عن حيثيّات الصّفقة من ناحية مادية, ولكن, بعد المُحللين قدّرو أن شركة Samtrade FX ستدفع مبلغ من 6 خانات سنويّاً لتنال امتياز من هذا النّوع. وفي هذه الأوقات, صفقات رياضيّة من هذا النّوع تصل تسعيرتها إلى 10$ مليون دولار ليست بشيء غريب أو مُفاجئ, بل على العكس, هي شيئ مُتوقّع للفرق المُحترفة. 

وتُعد هذه الصّفقة هي الأولى من نوعها لشركة Samtrade FX, والتي قد تأسست في سانت فينسنت والجرينادين. وقد أعلنت الشّركة في شهر يوليو أنّها حازت على ترخيص FCA من المملكة المُتّحدة للمزاولة بالإضافة إلى ترخيص ASIC من أُستراليا. ولكن, كانت الشّركة أعلنت أنّها ستتخلى عن التّرخيص الأُسترالي وتترك أُستراليا خلال الأسبوعين القادمين. 

شركات الوساطة تقوّي علاماتها التّجاريّة عن طريق الرّياضة

"لقد تشجّعنا وتحمّسنا للتعاون مع فريق كارديف سيتي بسبب رؤيتنا وأخلاقنا المُشتركة -شغف بالتّميُّز والإبتكار. بتعاوننا مع فريق كُرة قدم, نحن نأمل أن تكون تجربتنا الأولى هذه مُميّزة لعُملائنا وشُركائنا ومشجعينا حول العالم" -رئيس الشّركة, السّيد سام جو. 

وقد علّق أيضاً رئيس النّادي السّيد كين تشو على هذه الإتفاقيّة في تصريح له قائلاً: "نحن مُتحمّسون للعمل مع شركة Samtrade FX. الشّركة التي بنت لنفسها سُمعة مُحترمة في مجالها حول العالم منذ تأسيسها في عام 2015. ونحن نشكرهم على اختيارهم للعمل مع الفريق, ونتطلّع بأن نُرحب بهم في نادينا وملعبنا في المُستقبل القريب". 

إن عقود الرّعاية في مجال الرّياضة كانت منذ زمن بعيد طريقة ممتازة للترويج للشركات على مُستوى عالمي. وفي الأشهر الأخيرة, كان هناك العديد من الصّفقات وعقود التّعاون في الرّياضات الخفيفة مثل الشّطرنج والرّياطة الإلكترونيّة -eSports-. وكما تم التّحليل سابقاً من قبل موقع فاينانس ماجنتس المُختص, فإن هناك علاقة مُباشرة بين الأسواق المُستهدفة في مجال الرّياضة والنّوادي, وشركات الفوركس وعقود الفروقات. ببساطة, فإن عائد الإستثمار من هذه الصّفقات عالٍ جداً ومُربح, مما يفسّر رؤية الكثير من الصّفقات توقّع في الفترة الأخيرة.