شركة HotForex تعلن عن شراكتها مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم

أعلنت الشركة المختصّة بتداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات (CFDs)، HotForex، عن الشراكة مع بطل كرة القدم الفرنسيّة الحالي، باريس سان جيرمان (PSG). هذه أحدث شراكة للشركة لتوسيع معرضها من الرعايات الرياضيّة العالميّة.

وفقًا للبيان الصحفي الذي تمت مشاركته مع موقع "فاينانس ماغنتس"، ستكون HotForex شريكة نادي PSG لموسم 2020-21. سيسمح التعاون الأخير لشركة التداول بالحصول على الظهور العلني في مناطق محددّة وعلى منصّات نادي PSG الرقميّة.

تدّعي الشركة متعدّدة الأصول أن لديها أكثر من 2.5 مليون حساب حقيقي في جميع أنحاء العالم. في الآونة الأخيرة، دخلت الشركة في شراكة مع نادي Santos e-sports للدخول في رعاية الرياضة في مجال الألعاب الإلكترونيّة.

مقال ذو صلة: أفضل مواقع تداول العملات لعام 2020

تعليقًا على هذا الأمر، قال "جورج كومانتاريس"، الرئيس التنفيذي لشركة HotForex: "نحن فخورون للغاية بأن نعلن أن HotForex هي الشريك الرسمي لباريس سان جيرمان.

هذه الشراكة هي فرصة مثيرة للجمع بين علامتين تجاريتين تشتركان في الاعتراف العالمي بالتزامهما بالتميُّز. نتطلع معًا إلى وضع معايير جديدة وتقديم تجربة فريدة حقًا للعملاء والداعمين. من خلال هذه الشراكة، يُسعدنا أن نقدّم لعملائنا الكرام تذاكر VIP وهدايا وأحداث حصريّة".

رعاية الرياضات المختلفة

تعاونت شركات الفوركس والعقود مقابل الفروقات الرائدة مع أندية كرة القدم في جميع أنحاء العالم لزيادة التوسُّع الإقليمي. وقّعت أندية كرة القدم الكبرى من المملكة المتحدة، وألمانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وتركيا صفقات رعاية مع شركات تداول مؤخرًا. كانت HotForex عضوًا نشطًا في مجتمع رعاية كرة القدم. في عام 2017، دخلت الشركة في اتّفاق شراكة مع أسطورة كرة القدم الألمانيّة "مايكل بالاك". 

قال السيّد "مارك آرمسترونغ"، كبير مسؤولي الشراكات في نادي باريس سان جيرمان، في تصريح له: "يسعدنا أن نرحب بشركة HotForex بصفتها منصّة تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات الرسميّة للنادي.

ستوفّر HotForex لجمهور باريس سان جيرمان في جميع أنحاء العالم منصّة تداول موثوقة وفعّالة. من خلال هذه الشراكة، ستتمكّن HotForex من استخدام أصول النادي واللاعبين، للحصول على عرض للملعب في مناطق معيّنة في العالم بالإضافة إلى محتوى رقمي كبير على شبكات التواصل الإجتماعي الرسمية لباريس سان جيرمان".