FCA تكشف عمليات احتيال ضخمة في أسواق العملات المشفرة والفوركس

حذّرت سُلطة السّلوك المالي FCA اليوم عدّة مُستمثرين محليّين من شركات مشبوهة تعمل في نطاق المملكة المُتّحدة. وكانت سلطة السّلوك المالي قد أقرّت بأنّ بعض شركات الوساطة التي أثارت الشُبهات في الفترة الأخيرة هي شركات مُستنسخة Clone عن شركات حقيقيّة مُرخّصة, مما يجعل من الصّعب التّفريق بين الشّركة الحقيقيّة والشّركة المُستنسخة للمتداولين الجُدد. 

وقد أعلنت سُلطة السّلوك المالي في بيان نُشر على موقعها اليوم عن إدخال عدّة شركات إلى القائمة السّوداء ألا وهي TD Global Finance و InterCryptos و Money Sense Market. وقد نوّهت السُلطة أيضاً أن هُناك شركة إضافيّة تُسمّى بـ TRADING212 وهي نُسخة كاملة مُزيّفة عن شركة Trading 212 المُختصّة بالتكنولوجيا الماليّة والحاصلة على رخصة مزاولة من قبل هيئة السّلوك المالي FCA.

تحذير من شركات فوركس غير مرخصة

وقد أنزلت سُلطة السّلوك المالي تحذيرات وتشديدات على شركة InterCryptos لانتحالها وترويج نفسها على أنها شركة Uphold Europe Limited المُرخّصة. وكانت الشّركة قد أدّعت أنها "شركة إدارة أموال مُختصّة بالأصول المُشفّرة وتحتوي على 60,000 عميل". 

وتأتي هذه التّحذيرات بعد يومين من إغلاق أول شركة مختصة في التحوط في العملات الرقمية (Crypto hedge fund) مقرّها المملكة المُتّحدة وهي شركة Prime Factor Capital Ltd. وكانت الحكومة البريطانيّة قد اقترحت سابقاً هذا الأسبوع بأن يتم إضافة صلاحيات لسلطة السّلوك المالي لكي تكون قادرة على مُراقبة حملات التّرويج الخاصّة بالأصول المُشفّرة بدلاً من خلق نظام جديد للتعامل مع هذه المُنتجات. 

وبسبب كثرة وتطوّرعمليات الاحتيال في الفترة الأخيرة , زادت سُلطة السّلوك المالي من تركيزها على استثمارات التّجزئة ووسطاء التّداول. ففي المُدّة الأخيرة, أصبحت شركات النّصب قادرة على إخفاء هويّتها ومعلومات الإتصال خاصّتها بشكل أكبر. ولكن السُّلطة تبدو عازمة على حماية المتداولين والزّبائن ليس فقط من عمليات الإحتيال, بل أيضاً من خسارة ثروة صغيرة لشركات التّداول المُرخّصة التي تعرض "مُنتجات تُسبب نفس الضّرر الذي تسببه شركات النّصب". 

مؤخّراً, أعلنت سُلطة السّلوك أيضاً عن قلقها بسبب ظهور حملات ترويجيّة لشركات تدّعي ضمنيّاً بأنها حاصلة على ترخيص FCA أو ترخيصات أُخرى, بينما في الحقيقية, هذه الشّركات غير مُرخّصة من أي هيئة أو سُلطة. 

وقد كانت هُناك حالات على مستوى شركات كبيرة تعمل في نطاق الخدمات الماليّة خلال السّنوات الأخيرة الماضية, كثير منها ادّت إلى انهيار تلك الشّركات.