قيود هيئة الأوراق الماليّة والأسواق الأوروبيّة (ESMA) تضر بإيرادات FxPro

أقرّت شركة FxPro إيراداتها لعام 2019, وكانت النتيجة انخفاض بنسبة 59% من الأرباح, وخسارة صافية بقيمة (273,312$). 

في نهاية عام 2019, شركة الوساطة سجّلت أرباح صافية بقيمة 1.9$ مليون دولار, بالمقارنة مع عام 2018 حيث كانت الأرباح أكثر من الضّعف 4.64$ مليون دولار, و 1.53$ مليون دولار في ال2017. 

هذا الرّكود في الأرباح هو نتيجة تراجع التّداول في القيمة الأسمية في المنصّة الذي وصل الى 55$ بليون دولار في ال 2019, تقريباً ثلث ما حققته المنصّة في ال2018, ألا وهو 142$ بليون دولار.

هجوم المنظّمين الأوروبيين على الوسطاء:

إف إكس برو (FxPro) المملكة المُتّحدة -شركة فرعيّة ل إف إكس الأُم- شدّدت على أن سبب تراجع قيمة التّداول والأرباح المُحبطة هو التّقيٍيدات المفروضة من هيئة الأوراق المالية والأوروبيّة (ESMA). والتي تضمنّت تحديدات على تسويق وتوزيع عقودات الفرق على مستثمري التّجزئة (retail investors).

لا تزال الشّركة تمتلك مجموع صافي أصول يقدّر ب 6.29$ مليون دولار. ولكن الأصول النّقدية والمساوية لها قد تقلّصت ل 4.55$ مليون دولار في السّنة السّابقة. (كان الرّقم 5.67$ مليون دولار في 2018). 

شركة التّداول الرّقمية شدّدت أيضاً على أن امتدادها قد تقلّص بنسبة 23% بسبب تقليص تكاليف الموظفين والعمولات التي تجنيها من برامج الشّراكة.

بالرّغم من الأرباح التي لم ترقى الى المستوى المتوقّع في عام 2019, أزمة الكورونا أحدثت تخبّط في الربع الأول من ال 2019, والكثير من الوسطاء شهدو أرقام تدعو إلى التّفاؤل. والاّن, ومع اقتراب نشر نتائج الرّبع الأول من عام 2020, شركة إف إكس - المملكة المُتحدة تتوقع ارتفاع ملحوظ في الأرباح والأداء. 

من الجدير بالذّكر أن الهيئات التنظيميّة حذّرت من وجود شركة أخرى بإسم 'Fx Pro' مقرّها في قبرص وفي ملفها العديد من حالات الاحتيال وعدم الشّفافيّة.