شركة مُستنسخة من ETX Capital تُثير انتباه سلطة السلوك المالي

أعلنت سلطة السّلوك المالي FCA يوم الأربعاء الماضي عن جسم احتيالي جديد, وفي هذه المرّة, كان الحديث يدور حول شركة تنتحل شخصيّة الشّركة المُرخّصة البريطانيّة ETX Capital.

وقد ادّعت سلطة السّلوك المالي بأن الشركة المُستنسخة قد اختارت أن تشتغل تحت العلامة التّجاريّة "ETX Capital Global" وكانت قد روّجت بأن الشّركة الأُم لها هي شركة Monecor London Ltd, وهو نفس الإسم الخاص بـ ETX الأصليّة. كُل هذا بهدف إقناع المتداولين المحليّيّن بأنها شركة وساطة على شبكة الإنترنت, مُرخّصة ومُصرّح لها بالعمل.

وبالنّظر إلى عنوان الشّركة المُحتالة, يُلاحظ بأن العنوان يختلف عن الشّركة الحقيقيّة المُرخّصة. عنوان الشّركة المُزيّفة هو STAR HILLS, F19 N1903 JALAN BUKIT BINTANG. ولكن, يجدر بالعُملاء الإنتباه بأن عنوان الشّركة المُرخّصة هو One Broadgate London, EC2M 2QS, المملكة المُتحدة. 

وكما جرت العادة, فهذه حالة روتينيّة تنتحل فيها شركة وهميّة أو غير مُرخّصة إسم شركة أُخرى بهدف استغفال التّجار واستغلال تشابه الأسماء لكي توقع بالمُتداوليين الجُدد والغير نبيهين.

بالإضافة, فإنّ شركة ETX Global المُستنتسخة كانت قد حاولت الإستفادة من تشابه الأسماء بهدف الاحتيال على المتداولين المتواجدين في أراضي المملكة المُتّحدة. حيث لم تكتفي الشّركة بالتّعريف عن نفسها بأنّها شركة مشهورة ومعروفة محليّاً وعالمياً, ولكنها أيضاً عرّفت نفسها على أنّها شركة حاصلة على تراخيص مُزاولة من الهيئات الرّسميّة, وهذا وحده

يُعتبر جريمة حسب القانون البريطاني. 

ظاهرة شائعة جداً للاحتيال في الفوركس:

إن الشّركات المُستنسخة ليست ظاهرة جديدة في هذا المجال, حيث زادت موارد المُحتالين بشكل كبير في السّنوات الأخيرة. ومن الحيل المُستعمله للإيقاع بالباحثين عن منصات موثوقة هي حيلة التّرويج لشركات إحتياليّة على أنّها مُرخّصة وموثوقة. 

وقد حثّت سلطة السّلوك المالي المتداولين أو الأشخاص الذين يطمحون لأن يمارسو التداول عبر الإنترنت بأن يأخذو الحيطة والحذر وأن لا يتعاملو مع هيئات مشبوهة مثل شركة ETX Global. وإن أي شخص يختار بأن يتداول ويتعامل مع هذه الشّركة عليه أن يتحمّل مسؤوليّة أفعاله, فسلطة السّلوك المالي لن تقوم بتوفير أيّ نوع من الدّعم القانوني أو المالي لهؤلاء النّاس. 

ويأتي هذا التّصريح كجزء من سلسلة تصريحات وتحذيرات كانت قد أصدرتها سُلطة السّلوك المالي بهدف التّطرق إلى موضوع الشّركات المُستنسخة التي تعرض نفسها كشركات حقيقيّة موثوقة بهدف الاحتيال على مواطني المملكة المُتّحدة واستدراجهم للاستثمار وضخ الأموال في هذه الشّركات. 

وقد ذكّرت سُلطة السّلوك المالي أيضاً المُستمرين البريطانييّن بأن الشركات المُستنسخة تتخذ نهج الإتصالات الباردة Cold Calls وتنتحل إسم شركة حقيقية بهدف إقناع العُملاء بالتّعامل معها, وحثّت السُلطة كُل من يتم التّواصل معه من جهات مشبوهة بأن يقوم بالإبلاغ فوراً لمنع انتشار هذه الشّركات والحد من حالات الاحتيال.