«ساما» يصدر تحذيرات هامة بشأن التعامل مع المؤسسات المالية «غير المرخَّصة»

قام البنك المركزي السعودي «ساما»، بإصدار تحذير من مخاطر التعامل مع المؤسسات المالية غير المرخصة، موضحا أبرز أشكال انتحال هوية المؤسسات المالية غير المرخصة.

وأفاد بنك ساما أنه اتخذ العديد من الإجراءات والتدابير لحماية المواطنين والمقيمين من مخاطر التعامل مع المؤسسات المالية الوهمية وغير المرخصة في المملكة.

وجه البنك المركزي السعودي خمس نصائح مهمة يجب اتباعها عند التعامل مع المؤسسات المالية. هذه التعليمات والتوجيهات هي كما يلي:

- التأكد من تراخيص وانتظام المؤسسات المالية قبل التعامل معها.

عدم التقدم بطلب للحصول على أي منتجات تمويلية عندما تكون على دراية بعدم قدرتك على الدفع.

لا تستثمر في الأدوات المالية إذا لم تكن على دراية بها.

- قراءة شروط وأحكام عقد التمويل أو اتفاقية الشراء أو الاستثمار بعناية قبل التوقيع.

- لا تنجرف نحو الإعلانات المشبوهة دون التحقق من صحتها.

أبرز صور المؤسسات المالية غير المرخصة

وأوضح البنك المركزي أن بعض المؤسسات الوهمية تسعى للتسلل إلى السوق المحلية، من خلال انتحال صفة مؤسسات مالية بأسماء مختلفة، مثل وكالات التمويل أو الوساطة المالية أو غيرها.

وأضاف أن هذه المؤسسات الوهمية تنخرط في أنشطة مشبوهة وتروج لها، سواء من خلال الإعلانات والملصقات المخالفة أو المواقع الإلكترونية أو المندوبين أو مكاتب الخدمة العامة أو الأفراد مقابل عمولات مجزية، بهدف الاحتيال وتحصيل الأموال بشكل غير قانوني.

وأشار البنك إلى أن شركات التمويل أو سداد الديون تستغل حاجة الأفراد للتمويل، خاصة أولئك الذين ليس لديهم تاريخ ائتماني جيد أو الذين لم يتمكنوا من الحصول على تمويل من المؤسسات المالية المرخصة من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي، وتقدم هذه الشركات منتجات تمويلية بشكل غير قانوني. 

وحذر ساما من أن هذا يغرق العميل في دوامة الديون التي قد لا يتمكن من الخروج منها بسهولة بسبب ارتفاع تكلفتها، بالإضافة إلى المساءلة القانونية نتيجة التعامل معها وعدم الخضوع لأنظمة تمويلية تضمن حقوقه كعميل.

وبين البنك المركزي أن شركات التقسيط كيانات مالية تمارس نشاط التقسيط بدون ترخيص، وتستغل هذه الشركات حاجة الأفراد لبعض الحيازات وتبيعها لهم بالتقسيط بعد فرض هوامش ربح كبيرة قد تضاعف مبلغ الديون، التي قد ينتهي بها الأمر وراء القضبان بسبب عدم قدرتهم على السداد.

وأكد أن هذه الشركات لا تأخذ بالحسبان الوضع المالي للعملاء وقدرتهم على الشراء بالتقسيط ولا تأخذ بعين الاعتبار تاريخهم الائتماني ولا تلتزم بالأنظمة والقوانين التي تحددها الجهات المعنية والتي تضمن أن العميل لا يتضرر الوضع المالي.

وكشف ساما أن النوع الثالث من المؤسسات الوهمية هي شركات الوساطة والاستشارات المالية، مشيرًا إلى أنها غير مدرجة لدى هيئة السوق المالية، وتدعي أنها شركات استشارات استثمارية أو شركات وساطة مالية.

هل تريد المساعدة في اختيار شركات تداول مرخصة؟

يمكن التواصل مع فريق عمل موقع ثقة، وطلب المساعدة في اختيار شركات تداول مرخصة بديلة عن تلك الشركات الوهمية التي تقوم بنشر الاعلانات الوهمية للمواطنين وذلك من خلال مراسلة فريق العمل عن طريق الواتس-اب، من خلال الضغط على " تواصل معنا الآن " في أخر الفقرة.

تواصل معنا الآن