الصّين تشدد العقوبات على المتداولين الغير قانونيين في الفوركس

أقدمت شرطة شنغهاي على تنفيذ أكثر من 150 عملية اعتقال في 4 مجموعات تداول فوركس وتجارة بالهوامش. وهذه الشّركات تعمل في 12 مقاطعة ومدينية صينيّة. 

حسبما ورد في وكالة الأنباء المحليّة CCTV.COM, كانت الشّرطة تُحقق في فعاليات سوق تجارة الفوركس الغير قانوني في الشّهريين الأخيرين الماضيين. وقد نفّذت حملات الإعتقالات بعد جهود مكثفة لضبط هذه المُخالفات في مناطق شنغهاي, زيجيانج, جوندونغ, سيشيان, هونان, وهينان. 

تجارة الفوركس عبر الهامش ممنوعة في الصّين. مما يعني أنّ لا أحد مخول بأن يُعطي خدمة رافعة مالية للتجار. ولكن, هناك طلب كبير على هذا السوق بين تجار التّجزئة الصينيين, مما  يخلق مُبرر وبيئة خصبة لهذه الأعمال الغير قانونيّة. 

عُملاء الفوركس الغير قانونيين تعاملوا بمبلغ يفوق الـ 1.54 بليون يوان. (219$ مليون دولار). وقد صادرت الشّرطة أيضاً اكثر من 200 جهاز كمبيوتر ومعدات لها علاقة بإدارة العمليات. أكثر من 80,000 تاجر كان لهم علاقة بطريقة أو بأُخرى بعمليات التداول الغير قانونيّة. 

وقد كشفت الشّرطة ان هذه العصابات الخارجة عن القانون كانوا قد بدأوا العمل منذ شهر يوليو من عام 2015. وقد استعملت العصابة واجهات من شركات مُختلفة لإخفاء العمليات الغير قانونيّة الحاصلة. 

عصابات تسرق اموال التُجار عبر تداول الفوركس وتجارة الهامش: 

التّحقيق وجد أنّ الأربع هيئات الغير قانونية كانوا يديرون 5 منصّات تداول فوركس وتجارة الهامش وحسب التّفاصيل, وضّحت الشُرطة أن التّجار كانوا يودعون الأموال واستخدام عملة يوان  في هذه المنصّات, والمُشغّلين كانوا يستخدمون قنوات غير قانونيّة -تشمل بنوك سرّية- للتهرّب من المنع الموجود على هذه الخدمات.

وورد بالتّقرير المُفصّل أيضاً أن المُشغّلين مُتهمين بالاختلاس واستعمال الأموال للمُقامرة. بالإضافة, هذه العصابات لم تكن تُوفّر أي تجربة تداول فوركس حقيقيّة, وكانت أيضاً تتلاعب بسجل الطّلبات بغرض استغفال وخداع التّجار.