الرقابة الماليّة في لاتفيا تحذر من الاحتيال في مجال العملات الرقميّة

أصدرت هيئة سوق الأوراق الماليّة ورؤوس الأموال في لاتفيا (FCMC) تحذيرًا يوم الاثنين الماضي من عمليات الاحتيال المتزايدة مع مخططات الاستثمار في العملات الرقميّة التي تستهدف الضحايا على منصّات مختلفة.

حدّدت الهيئة أن الإعلانات حول استثمارات العملات الرقميّة على الإنترنت هي في الغالب غير صحيحة ومخادعة. تقدّم هذه المخطّطات معدلات فائدة عالية للاستثمارات قصيرة الأمد التي تجذب العديد من الضحايا المحتملين.

مقال ذو صلة: أفضل منصة تداول الاسهم السعودية

إضافةً لذلك، ينتحل المحتالون شكل الشركات الخاضعة للرقابة للإيقاع بالضّحايا المحتملين. تقوم الهيئات الأوروبيّة الأخرى بالإبلاغ بشكل مستمر عن مثل هذه المنصّات المستنسخة.

"يميل المحتالون إلى الإعلان عن استثمارات العملات الرقميّة عبر الإنترنت، وأحيانًا باستخدام أسماء وصور شخصيّات مشهورة أو شركات مرخّصة"، حسبما ذكرت الهيئة في لاتفيا.

تبدو هذه المنصات شرعيّة وتحُث الضحايا المحتملين على مشاركة جهات اتصالهم ليتمكنوا من التواصل معهم بعروض وهميّة. يقوم العديد من هؤلاء المخادعين ببيع أصول رقميّة وهميّة لدفعهم لعمل المزيد من الاستثمار.

"قد تقدّم لك مثل هذه الشركات الوهميّة استثمارات في السندات والأسهم ومنتجات الفوركس والعملات الرقميّة التي لا يتم تداولها في مكان تداول هي عديمة القيمة أو باهظة الثمن أو غير موجودة في الأساس"، كما صرّحت الهيئة.

العملات الرقميّة تحتاج لقوانين ورقابة

كما أوضحت هيئة سوق الاوراق الماليّة ورؤوس الأموال (FCMC)، فإن إصدار وتداول العملات الرقميّة غير منظّم في لاتفيا، ما يسمح للعديد من هؤلاء المحتالين بالانتشار. مع ذلك، فإن بعض أدوات استثمار العملات الرقميّة، بما في ذلك العقود مقابل الفروقات (CFD)، يتم تنظيمها في الدولة.

كما حثّت الهيئة المستثمرين بأن يكونوا على يقظة من هذه المنصّات المخادعة وأن يكونوا حذرين قبل عمل أي استثمار في العملات الرقميّة.

"بغرض حماية المستثمر، تحذّر الهيئة من مثل هذه المخطّطات الاحتياليّة المحتملة وتحُث المستثمرين على توخّي الحذر، حيث تعمل العملات الرقميّة في بنية تحتية تتميّز حاليًا بقواعد تنظيميّة أقل من الأسواق الماليّة وأسواق رؤوس الأموال"، كما صرّحت الهيئة.