الرقابة الإستونيّة تفرض غرامة بقيمة 32 ألف يورو على شركة أدميرال ماركيتس

فرضت هيئة الإشراف المالي والتسوية الإستونية، المعروفة محليًا باسم Finantsinspektsioon، غرامة على شركة أدميرال ماركيتس إيه أس، المؤسسة المسجلة محليًا لمجموعة أدميرال ماركتس، بمبلغ 32 ألف يورو.

الغرامة النقدية المُعلنة يوم الثلاثاء هي بسبب طريقة الشركة في التعامل مع أزمة أسعار النفط السلبيّة التي صدمت سوق المشتقات العام الماضي.

دخل سعر خام غرب تكساس الوسيط (WTI)، المؤشر القياسي للنفط الأمريكي، في المنطقة السلبية في شهر إبريل 2020. لم يتم إعداد أيٍ من منّصات التداول لمثل هذا الخلل. توقفت العديد من الشركات عن تقديم خدمات التداول بعقود النفط الخام الآجلة بسبب نقاط المشاكل الفنيّة.

مقال ذو صلة: شركات التداول المرخصة في الأردن

حقيقة تغريم شركة أدميرال ماركيتس

أوضح المنظم الإستوني أن أدميرال ماركيتس قد غيّرت بشكل كبير شروط الأدوات الماليّة الخاصة بها دون إعطاء أي إشعار مسبق للعملاء. على وجه التحديد، قامت الشركة بتغيير منهجيّة حساب السعر الحالي للنفط الخام. إضافةً إلى ذلك، قامت بزيادة رسوم الاحتفاظ ببعض الأوراق الماليّة المحددة بشكل سريع.

تعتقد الجهة التنظيميّة أن المنصّات التي تقدم أدوات استثمار مالي معقّدة يجب أن تكون واضحة جدًا في التواصل مع العملاء قبل تقديم الخدمة. في حالة أدميرال ماركيتس إيه أس، تعتقد الهيئة الرقابيّة أن التغييرات لم تكن في مصلحة عملائها.

صرحت الهيئة: "لم تكن عملية التغيير وأسسها ذات شفافيّة للعملاء". "نتيجة لذلك، كان على العملاء الذين حصلوا على الأداة الماليّة إعادة هيكلة عملياتهم، بما في ذلك مراعاة خسارة الدخل المحتمل و/أو التكاليف."

في وقت سابق من هذا الشهر، ذكر موقع "فاينانس ماغنتس" أن أسواق أدميرال ماركيتس قد أوقفت خدماتها بدون عمولات لعقود فروقات مختارة من الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة، كما وحظرت المنصّة تداول الأسهم ذات المخاطر العالية.