البنك المركزي في هونغ كونغ على استعداد لاختبار اليوان الرقمي

أكدّت سلطة النقد في هونج كونج (HKMA) أنها على استعداد للتعاون مع بنك الصين الشعبي (PBoC) لتجارب اليوان الرقمي في المنطقة الإداريّة الخاصّة.

ردا على مجموعة من الأسئلة التي ذكرها النائب "تشان تشون يينغ"، أعلن وزير الخزينة والخدمات الماليّة في سلطة النقد بهونغ كونغ "كريستوفر هوي"، عن موقف المنظّم النقدي تجاه تطوير عملة رقمية للبنك المركزي (CBDC).

أوضح "هوي" أن أولوية سلطة النقد هي تطوير عملة رقميّة لجعل المدفوعات عبر الدول فعّالة، وليس للتداول المحلي.

مقال ذو صلة: أفضل منصات تداول العملات الرقمية

وأشار هوي إلى أن "نتائج البحث أشارت إلى أنه بينما هونج كونج لديها بالفعل بنية تحتيّة وخدمات فعالة لمدفوعات التجزئة ، فإن تطبيق العملة الرقميّة للبنك المركزي سيكون له إمكانيّات أكبر على مستوى الدفع بالجملة وعبر الدول".

أطلق البنك المركزي مشروع LionRock للعمل في هذا المجال ودخل في شراكة مع نظيره التايلندي لعمل دراسات مشتركة.

يمكن للعملات الرقمية تحويل المعاملات بين الدول

اهتمام منظّم هونغ كونغ بالعملة الرقميّة لبنك الصين الشعبي يعود في الأساس إلى قدراته على تحسين المعاملات بين الدول.

أضاف هوي: "إذا كانت العملة الرقمية أو الدفع الإلكتروني (DC / EP) التي يتم تطويرها من قِبل بنك الصين الشعبي (PBoC) يُمكن تطبيقها على الدفع عبر الحدود، فسيؤدي ذلك إلى تعزيز الاتصال المتبادل بين البر الرئيسي (بما في ذلك منطقة غواندونغ - هونغ كونغ - منطقة خليج ماكاو الكبرى) وهونغ كونغ". الحكومة وسلطة النقد ستستمرّان في الحفاظ على التواصل، واستكشاف إمكانيّة التعاون مع بنك الصين الشعبي".

أكمل البنك المركزي الصيني بالفعل تطوير عملته الرقميّة ويقوم الآن باختبارها في العديد من المدن والمقاطعات، وكلها داخل البر الرئيسي.

نظرًا لأن النظام النقدي في هونغ كونغ لا يزال منفصلاً، فإن الآثار المترتّبة على رغبة المنطقة في اختبار اليوان الرقمي قد تكون كبيرة.

واختتم هوي قائلاً: "سنواصل أيضًا الاستكشاف مع سلطات البر الرئيسي والصناعة بشأن تعزيز وتوسيع القنوات من أجل التدفق ثنائي الاتجاه لأموال الرنمينبي (RMB) عبر الحدود".