استبيان FMA يثبت أن ثقة المستثمرين النيوزيلنديين ما زالت ثابته رغم الجائحة

نشرت هيئة الأسواق المالية (FMA) النيوزيلندية الاستبيان السنوي الذي يقيس ثقة الجمهور النيوزيلندي في الأسواق المالية النيوزيلندي اليوم الخميس 25/6/2020، والذي جاءت فيه النسبة ثابتة نوعًا ما بفرق ارتفاع طفيف في تلك الثقة المخولة من قبل الجمهور للسوق المالي النيوزيلندي هذا بالرغم من التقلبات التي تشهدها البلاد في ظل الأحداث التي تسببت فيها جائحة كوفيد 19.

يذكر أن FMA هو عبارة عن هيئة أسواق مالية حكومية تقع في نيوزيلندية مسؤولة عن التنظيم المالي، بالإضافة إلى تنظيم جميع الهيئات المشاركة في ذلك السوق، ومتابعة عمليات التبادل، ووضع، وتفقد اللوائح المالية وتعمل هذه اللجنة على طرح استبيان، أو استطلاع رأي كل عام هذا الاستطلاع يتم توجيه للجمهور النيوزيلندي يقوم بقياس مستوى ثقة الجمهور في الأسواق المالية، وقياس التصورات، والوعي، الخاصة بذلك السوق المالي.

وقد أوضح الاستبيان أن ثقة المستثمرين في الأسواق المالية بنيوزيلندا وصلت إلى أعلى مستوى لها على مدار الـ 8 أعوام الماضية، حيث أظهر الاستطلاع أن الثقة في السوق النيوزيلندي بقيت ضمن نطاق مماثل للنتائج التي كانت في العامين الماضين، ولاشك أن هذه النتيجة قد كانت مفاجأة نوعًا ما، حيث كانت التوقعات أن هذه الثقة ستشهد تزعزعًا ملحوظًا بسبب الفترة العصيبة التي تمر بها البلاد بعدما أثر وباء كوفي 19 على  آلية سير أسواق الأسهم، والتداول.

لكن  أظهر الاستطلاع الذي تم إجراؤه في الفترة  ما بين 5 و 14 مايو 2020 عندما كانت البلاد في حالة إغلاق من المستوى الثالث  أن حوالي ( 66%) ثلثي المستثمرين كانوا على ثقة في الأسواق المالية للبلاد، والجدير بالذكر، أنه في العام الماضي كانت النسبة 65%. وبالرغم من هذا الارتفاع الطفيف في النتائج، إلا أنه أثبت مقدار الثقة الذي يمنحها المستثمرين للبلاد. والمميز أيضًا في هذا الأمر أنه قد جاءت نسبة المستثمرين الواثقين جدًا في الأسواق المالية للبلاد مرتفعة هي أيضًا، حيث وصلت إلى 10%، وهذا يجعلها في الواقع أعلى نسبة منذ 8 سنوات.

من ناحية أخرى، أظهر البيان أن نسبة المستثمرين الذي أقروا بعدم ثقتهم في السوق هذا العام انخفضت أيضًا إلى 8% بعكس العام الماضي التي كانت 15%. وقد أوضحت لجنة  FMA أن هذا إن دل، فهو يدل على أن النيوزيلنديين أصبحوا يهتمون أكثر بالأسواق المالية. هذا، وقد جاء في الاستبيان الذي ارتكز على إجابة 1003 من النيوزيلنديين تساؤلًا حول مدى ثقة المشاركين في تنظيم السوق، وقد جاءت الإجابات مفاجئة، حيث ارتفعت الثقة بنسبة 68 % في عام 2020 بعد أن كانت 60%.

من جانبها أشارت اللجنة أن هذا الارتفاع الحاد في النتائج مدفوعًا بالزيادة التي شهدتها  مستويات الثقة بين مستثمري KiwiSaver خصوصًا على مدار العامين الماضيين، حيث ارتفعت الثقة من 56٪ في 2018 إلى 67٪ في 2020.  وقد وضحت نتائج الاستطلاع أيضًا أن الناس مطمئنون إلى فكرة أن نيوزيلندا مكان جيد للاستثمار أموالهم بداخله، وأن هناك حماية للمستثمرين تضمن لهم حقوقهم.

 وقد جاء تعليق الرئيس التنفيذي لهيئة  لـ FMA روب إيفريت على تلك النتائج، أنه مسرورًا للغاية برؤية زيادة الثقة على مدار الـ 12 شهرًا الماضية، بالرغم من ظروف السوق بسبب جائحة كورونا.

وقد وضحت اللجنة، أن الارتكاز الاستثماري الذي انتهجه المستثمرين على مدار الأشهر 12 الماضية كان منتصبًا بشكل أكبر على شراء الأسهم، وصناديق الاستثمار المشتركة، وأن مستثمرين تلك الفئة هم من كانوا أعلى ثقة في السوق النيوزيلندي.