أرباح شركة "اّكتيف تريدز" تتخطّى التّوقعات في النّصف الأول من سنة 2020

أعلنت شركة "أكتيف تريدز" البريطانية أنها بصدد نشر أفضل نتائج ربحية لها حتّى اللحظة, ويعود سبب الزّيادة الكبيرة في الأرباح إلى ارتفاع في أحجام التداول بالإضافة إلى زيادة قويّة في عدد الزبائن. 

لم يبتقّى الكثير حتّى الربع الثالث من السّنة, وشركة "اكتيف تريدز" استطاعت كسر الأرقام القياسيّة مقارنة بالسّنين السّابقة لها. ففي نفس الفترة في السّنة السابقة, لم تتجاوز أرباح الشّركة الـ 37$ مليون دولار.  وفي عام 2019 كاملاً, لم تتجاوز الشّركة حاجز الـ 25.72$ مليون دولار. 

شركة الوساطة "أكتيف تريدز" تشهد أفضل سنة لها حتّى الاّن, مع توقّعات ان تصل الأرباح النّصف سنويّة رقماً قياسياً يقدّر بـ 22.48$ مليون دولار, حسب ما أفاد المتحدث بإسم الشّركة. 

"نحن فخورون جدّاً بهذا الأداء. بالحقيقة, كنّا نتوقّع سنة 2020 أن تكون صعبة, ولكن النتائج فاقت توقّعاتنا وهذه تبشيرات جيّدة للمستقبل لقد ساعدنا رجوع التّقلّب على مستوى العالم, وقد رأينا زيادة قويّة في عدد الزبائن في مناطق مُختلفة من العالم. 

في هذا الوقت الغير مستقر الذي تشهده الأسواق, شركة "أكتيف تريدز" استفادت من سمعتها كواحدة من أكثر الشركات ثقة وفعاليّة بين شركات الوساطة". - أليكس بوسكو, مدير تنفيذي لشركة "أكتيف تريدز".

أداء الشّركة القوي أتى في وقت جائحة الكورونا, والذي رأى أحجام تبادل ترتفع وتسبب موجة من التّقلبات في الأسعار بالسّوق, مما رفع الخط الاعلى والأسفل* للشركة. 

مُنتجات جديدة وزبائن أكثر:

صرّحت الشّركة أيضاً أن إضافتها لمنتجات جديدة جذب زبائن جُدد وكثيراً منهم يعتمدون خدمة منصّة التداول "أكتيف تريدر" الجديدة على شبكة الإنترنت.

حيث قال المدير التّنفيذي للشركة: "هذه الأرقام المُبهرة تؤكد أيضاً نجاح منصّتنا الجديدة للتداول "أكتيف تريدر" والتّي تتسم بالسّهولة, السّرعة العالية, والابتكار. الزبائن حالياً يكافؤنا بسبب هذه المنصّة الجديدة". 

"أكتيف تريدز" كانت ولا زالت تُضيف خدمات جديدة لمنصّتها. منهم: عقود الفروقات - CFDs على أكثر من 100 سهم حول العالم, وعقدي فروقات مُبتَكَرين متّصلين مع السّعر الفوري لنفط خام غرب تكساس - WTI و برنت - Brent. 

على خلاف عقود الفرق على مستقبل البترول, هذه العقود لا تحتاج إلى عملية تبييت/rollover لتواريخ مُستقبلية, فهم بلا تاريخ إنتهاء. 

أوضح المُدير التّنفيذي أيضاً أن هذه المُنتجات تم تطويرها بسرعة بعد ظهور الإنخفاض الغير مُتوقّع في أسعار النّفط التي قاربت على الإنتهاء في هذا الرّبيع حيث أن شركة "أكتيف تريدز" أرادت أن تعرض لزبائنها حل بديل ليكونوا قادرين على الحصول على عروض الأسعار النّفط بدون قلق من تبيّيت صفقاتهم.

وأكّدت الشّركة أيضاً, أنه مع عقود الفروقات, لا يوجد هناك عمولات, فالتّكلفة الوحيدة هي السبريد - فرق السعر - من المزايدة على العرض والطّلب (Bid/Ask) التي يحددها الوسيط. تسعيرة عمولة تبييت الصفقات 'swap' قد تضاف لكي تبقى الصّفقات مفتوحة في ساعات الليل, ولكن, لن يكون هنالك تكاليف إضافيّة لعمليّات التداول اليومي.