13 قاعدة ذهبية لتداول واستثمار آمن

محتويات

يناقش معكم موقع ثقة اليوم قواعد ذهبية لتداول واستثمار آمن فـ سوق البورصة هو من الأسواق المغرية للتداول بداخلها للكثيرين، ولما لا، وهو يقال عنه أنه سوق مربح بشكل كبير، ويمكن للعديد من المتداولين الصغار تحقيق أرباح مالية من مئات الدولارات قد تصل إلى آلاف الدولارات ، وأحيانًا مئات الألاف. لكن في الواقع هذا هو الجانب المشرق الذي يتم ترويجه دائمًا عن البورصة، ولكن الجانب المظلم قد يخفي على الكثيرين ممن تغريهم هذه التجارة، فكيفما يغريك هذا السوق لتحقيق العديد من المكاسب هو أيضًا قد يقدم لك العديد من الخسائر المالية، وأحيانًا تكون هذه الخسائر ضخمة للغاية. لذا يجب أن تفهم جيدًا كيف تدار لعبة التداول المربحة داخل سوق البورصة، ولذلك سنرشدك اليوم لمجموعة من القواعد الذهبية التي ينبغي عليك اتباعها عند الرغبة في التداول، والاستثمار الآمن، فتابعونا...

قواعد ذهبية لتداول واستثمار آمن

تجنب النظر إلى الآخرين

في سوق البورصة يجب أن تكون أنت سيد قرارك، وسيد نفسك، ولكن الخطأ الذي يقع فيه الكثيرين هي إتباع خطوات المستثمرين الأخرين، مما تربطهم علاقات معهم، مثل الأهل، والأصدقاء، وهذا أمرًا في الواقع قد يتسبب لك في الكثير من الخسائر أكثر من الأرباح، لهذا يجب آلا تندفع وراء اختيارات أحد، لأن كل متداول أدرى بالمناسب له، والأنسب للميزانية التي يضعها لتداوله، فحاول قدر الإمكان الاعتماد على استراتيجيات تداول خاصة بك أنت، وليس بالآخرين، وإذا كان، ولابد الاعتماد على الآخرين في قرارات التداول التي تتخذها، يمكنك الاستعانة بـ

التداول الآلي - نظام نسخ الصفقات حيث تعد تلك الطريقة من أبرز الطرق التي يمكن للمبتدئين الاستعانة بها لتحديد اختيارات التداول الخاصة بهم داخل المجال الذين يريدون التداول فيه، خصوصًا أنه يتخذ تلك الصفقات التي يتبعونها أشخاص ذو خبرة كبيرة داخل سوق التداول.

ابحث جيدًا لتعرف كيف تتخذ القرار

سوق البورصة لا تتخذ القرارات فيه بشكل جزافي، ولكن كل قرار هو بمثابة تحديد مصير لك، ولأموالك، لذا يجب أن تتمعن جيدًا في كل خطوة تخطوها داخل هذا المجال، مهما كانت خطواتك بسيطة، ولا تحمل الكثير من المجازفة، فـ دراسة السوق جيدًا لن تساعدك فقط على تجنب الخسائر فيما بعد، ولكن أيضًا سترشدك إلى الخطوات الصحيحة التي يجب عليك إتباعها لتستطيع تحقيق أرباح مالية من وراء التداول. لهذا يجب عليك البحث جيدًا حول كل ما يتعلق بسوق التضارب في المجال الذي تنوي أن تخوضه.

استثمر في مجال تفهمه

هناك العديد من المجالات الاستثمارية التي يمكن التداول فيها داخل سوق البورصة، ولكن لا يمكن أن تكون كافة تلك المجالات مناسبة لك لكي تقوم بالاستثمار فيها، فوحدها المجالات التي تستطيع أن تفهم كيف تتم إداراتها، أو حتى المجالات التي يمكنك التعلم عنها بسهولة هي التي يجب أن يقع اختيارك عليها للاستثمار فيها، لأنك ببساطة إذا قمت باختيار مجالات معقدة عليك سيكون حينها من الصعب عليك اتخاذ قرارات واضحة داخل ذلك المجال، مما قد يجعلك تتكبد العديد من الخسائر المادية التي تكون أنت في غنى عنها إذا قمت باختيار مجال تستطيع أن تفهمه، وتديره بشكل جيد، وتتخذ فيه قرارات مربحة.

لا داعي لوضع توقيت

في البورصة توقيت تحقيق الأرباح ليس العامل المهم الذي يجب أن تنتبه إليه، لأن أسهم البورصة ببساطة لا يمكن التنبوء بما ستؤول إليه أبدًا سواء كان بالارتفاع، أو الانخفاض، فالبورصة مبنية بشكل كبير على التوقعات، لذا محاولتك وضع وقت لانهيار الأسهم، أو ارتفاعها قد يدفعك إلى بناء قرارات خاطئة تتخذها فيما بعد، وتسبب لك الكثير من الخسائر المادية. وهذا ليس بالأمر الغريب لأن أسهم البورصة تحدها العديد من العوامل الخارجية، والمفاجئة التي قد تسيطر على سعرها أما بالارتفاع، أو الانخفاض، وهذا أمرًا لا يستطيع أي شخص توقعه، مهما كانت خبرته داخل سوق البورصة.

تحلى بالصبر

السرعة في مجال التداول قد تكبدك العديد من الخسائر المادية، فسوق البورصة سوق طويل الأمد، وتحتاج القرارات التي تتخذها فيه إلى صبر حتى تستطيع في نهاية المطاف الحصول على مكاسب مرضية لك، فلا تعتقد أنك اليوم ستشتري الأسهم الخاصة بك، ومن ثم بعد يوم، أو أسبوع، أو حتى شهر ستقوم ببيعها، وتستطيع أن تحقق أرباح مالية مجزية، فهذا أمرًا خياليًا نوعًا ما، فلو فرضت أنك قمت بشراء عقار اليوم، وقمت ببيعه في الشهر التالي، هل هناك أي مكاسب مالية سـ تستطيع أن تحققها؟ فحتى لو تمكنت من بيعه بسعر أعلى من سعر الشراء لن يكون فارق السعر هذا سوى حفنة من الدولارات البسيطة التي لن تستحق حتى الجهد، والضغط النفسي الذي تعرضت له لإتمام عمليات البيع، والشراء.

لا تندفع وراء عاطفتك

العواطف أمر مرفوض رفضًا تامًا داخل سوق التداول، وهذا لأنك باتباع عواطفك قد تنساق إلى اتخاذ قرارات خاطئة تكبدك الكثير من الخسائر، فيما بعد، فيجب عليك اتخاذ قراراتك بناء على دراسة شاملة لهذا السوق، وليس مجرد إحساس تشعر به، ومشاعر تدفعك إلى النظر إلى الأمور بشكل عاطفي مطلق.

نوع محفظتك

المجازفة بكافة أموالك الاستثمارية في مجال استثماري واحد أمرًا قد يحملك الكثير من الخسائر إذا تعرضت الأسهم التي قمت بشرائها إلى الخسارة، وستجد نفسك في النهاية مع محفظة خاوية بدون أي رأس مال حتى تستطيع أن تستخدمه في استثمارك القادم، لهذا يجب أن تكون محفظتك الاستثمارية متنوعة قدر الإمكان، فوزع رأس المال الذي تقوم بالتداول فيه على أكثر من مجال استثماري مختلف، وهذا لأنه في حالة خسرت أسهم معينة بمكن للمكاسب التي ستحققها في الأسهم الأخرى أن تعوضك بعض هذه الخسائر، وتحافظ لك على وضع مالي مستقر داخل سوق التداول.

كن واقعيًا

الجميع يريد تحقيق الأرباح من وراء التداول، وهذا بالتأكيد أمرًا طبيعيًا للغاية لا يمكننا أن نتجاهله، ولكن يجب أن تكون طموحاتك داخل هذا السوق واقعية، فلا داعي للطموح أكثر من اللازم حتى لا تصاب بخيبة أمل حينما لا يتحقق طموحك الذي كنت متأكد من تحققه. ضع نتائج واقعية لاستثماراتك، وحاول أن تكون تلك النتائج مبنية على حقائق فعليه موجودة داخل سوق التداول.

استثمر في الفائض لديك

بما أن أمر الخسارة أمرًا لا يمكننا أن ننكر إمكانية حدوثه داخل سوق البورصة، لهذا يجب عليك أن تستثمر في أموال ليست أساسية بالنسبة لك، بمعنى أموال لن تضعك في وضع مالي سيء إذا خسرتها، صحيح أننا جميعنا نخوض هذا المجال لتحقيق أرباح من وراءه، وليس خسائر، ولكن أمر الخسارة وارد، لذا يجب أن تستثمر في الفائض من أموالك حتى لا تجد نفسك معرضًا لأزمة مالية كبيرة في حالة استثمرت بأموال أنت بحاجة إليها بشكل فعلي، وخسرتها.

راقب السوق جيدًا

التداول لا ينتهي عند شراء الأسهم، ولكن من هنا يبدأ التداول، حيث ستبدأ مهمتك الجديدة في مراقبة السوق جيدًا، والاطلاع على أحدث الأخبار الذي تخوض في عالم البورصة، والتي قد تؤثر على القيمة المكانية، والسعرية للأسهم التي قمت بشرائها سابقًا. لذا كن على إطلاع دائمُا.

أحسبها جيدًا

عند النظر إلى الأرباح التي قمت بتحقيقها من وراء الأسهم التي قمت بشرائها، فأنت بذلك تحسب الأمر بشكل خاطئ، حيث يجب أن تقوم بالموازنة ما بين سعر الشراء، وسعر البيع، والفارق بينهما، إنما حساب الأرباح فقط لن يمكنك من الوقوف بشكل جيد على المكاسب الحقيقية التي حققتها من وراء الأسهم التي قمت بالتداول فيها. من جانب الآخر يجب النظر في نوعين من الأرباح، أولهما مكاسب رأس المال، والتي تتمثل في زيادة تقييم الشركة، والأرباح التي تحققت من وراء الأسهم نفسها.

أفهم الفرق بين الأسهم جيدًا

هناك نوعين من الأسهم داخل البورصة، وهما:.

الأسهم الحساسة، وهي التي تكون أكثر عرضة للتقلبات الاقتصادية مثل، الأسهم الخاصة بالشركات التي تعمل في قطاع العقارات، والسيارات، والمعدات الصناعية.

الأسهم غير الحساسة، وهي التي تكون بعيدة نسبيًا عن التقلبات الاقتصادية، مثل، الشركات التي تقدم خدمات الماء، والكهرباء، والغذاء، ومختلف أنواع المنتجات الأساسية التي يحتاجها الإنسان بصفة مستمرة.

فعند فهم هذين النوعين من الأسهم ستتمكن جيدًا من معرفة ماهي الخطوات الصحيحة التي ينبغي عليك اتخاذها بخصوص استثمارك؟

كن منضبط

لا تدع التردد، والخوف يسيطر عليك أغلب الوقت عند التضارب، لأن هذا أمر يضرك كثيرًا في القرارات التي تتخذها، فـ الشراء، ومن ثم البيع، ومن ثم الشراء لا يعد أمر ذكي للغاية، وإنما هذه الذبذبة قد تكلفك العديد من الخسائر المالية، لذا ضع الاستراتيجية التي ستتبع نهجها في البداية بعد التأكد من صلاحيتها، ومن ثم قم بالالتزام بها، وتنفيذها على أرض الواقع. صحيح أنه قد يمكن أن يحدث داخل سوق البورصة بعض من الأحداث التي تجعلك تقوم بتغيير بعض من الاستراتيجيات الخاصة بك، ولكن يجب أن يكون هذا في حدود المعقول.

 

بهذا نكون تعرفنا بشكل تفصيلي على قواعد ذهبية لتداول واستثمار آمن لمزيد من الاستفسارات لا تترددوا في التواصل معنا.