طريقة تداول الأسهم للمبتدئين: 5 نصائح لربح مضمون

محتويات

يرى الكثيرون في البورصة أحد أفضل أوجه الاستثمار وفرصة ذهبية لتحقيق عائدات مادية مرتفعة، خاصة بعد انتشار تقنيات التداول الرقمي عبر الإنترنت، التي بموجبها أصبح بمقدور الجميع أيا كان موقعهم تداول أسهم كبرى الشركات العالمية، فلم يعد شراء أسهم شركات أمازون أو آبل وما يماثلهما يتطلب أكثر من بضعة نقرات على لوحة المفاتيح. فترى ما هي طريقة تداول الأسهم للمبتدئين وما النصائح المقدمة من المحترفين وأصحاب الخبرة في هذا الصدد؟

نصائح هامة لتداول الأسهم للمبتدئين

جذب الاستثمار في البورصة عبر الإنترنت الملايين من مختلف دول العالم، لكن القاسم المشترك بين أغلبهم هو عدم معرفتهم كيف أو من أين تكون بداية، لهذا حرص الخبراء بهذا المجال على تقديم خمسة نصائح تلخص طريقة تداول الأسهم للمبتدئين وتضمن لهم النجاح بنسبة كبيرة.

التعلم والتطور سمة المتداول الناجح

أول نقطة يجاب بها على التساؤل عن طريقة تداول الأسهم للمبتدئين هي ضرورة التعرف على أسس التداول والطرق المثلى لإدارة الصفقات، قد يبدو هذا بديهياً لكن الكثير يهملون هذا الأمر نتيجة التسرع والاندفاع والرغبة المُلحة في بدء التداول الفعلي عبر الإنترنت وجني الأرباح من خلاله، إلا أن تجارة الفوركس والتداول الرقمي بصفة عامة يقوم على أساس علمي معرفي ولا يمت بصلة للعشوائية أو الفوضى ولا يمكن النجاح به اعتماداً على "الحظ" كما قد يتصور البعض. 

بناءً على ما سبق على المتداول الناجح والطموح أن يستثمر في نفسه أولاً قبل أن يستثمر في تداول الأسهم، المقصود بذلك هو قضاء بعض الوقت في التعلم لفهم مجريات الأمور داخل أسواق المال وأساليب بناء وتطبيق استراتيجيات التداول المختلفة، خاصة أن الأمر ليس عسيراً إذ أن معظم شركات الوساطة الكبرى توفر مناهج تعليمية متنوعة تناسب جميع المتداولين على اختلاف مستوياتهم مهاراتهم ومعرفتهم المُسبقة بهذا المجال.

جدير بالذكر أن المتداول الطموح يجب أن يظل نهماً للتعلم والمعرفة طيلة الوقت وألا يتوقف عن التعلم عند حد معين، إنما يعمل على تطوير مهاراته وخبراته على الدوام، مما يعينه على التمكن من إدارة المخاطر بصورة أكثر فعالية وبالتبعية فتح صفقات أكبر ومُضاعفة حجم العائدات المُحققة من خلالها.

فهم استراتيجيات التداول واختيار الأنسب بينها

أشرنا سابقاً أن تداول الأسهم بعيد كل البعد عن العشوائية ولهذا فإن طريقة تداول الأسهم للمبتدئين والمحترفين على السواء، يجب أن تكون مؤسسة على الحقائق ومعطيات المعلومات المتاحة التي يتم استخلاصها من خلال أدوات التحليل الفني، أو ما يمكن إيجازه في مصطلح "تبني استراتيجية التداول المناسبة"، الذي يعني إعداد خطط مُحكمة تهدف إلى زيادة حجم الأرباح المُحققة والتي يعد توافرها شرطاً أساسياً للتداول الناجح.

فيما يلي نوجز مجموعة من أبرز النصائح التي قدمها أصحاب الخبرة للتمكن من اختيار وبناء استراتيجية التداول الخاصة بك وهي:

  1. اقرأ عن استراتيجيات التداول العامة ومدلولها وما يميز كل منها مثل "التداول الاجتماعي، التداول اليومي، التداول طويل الأمد، التداول قصير الآجل"

  2. تعرف على الأدوات المتاحة في منصة التداول الخاصة بك وآلية استخدامها لضمان تحقيق أقصى استفادة منها.

  3. حدد الأسهم المراد استثمارها وفعل تنبيهات الأسعار الخاصة بها كي لا تفوت أي فرصة لعقد صفقة ناجحة.

  4. قم بتعيين أوامر الإيقاف ونقاط الخروج الخاصة بك لإدارة المخاطر بفعالية وتجنب الخسائر الفادحة.

  5. استعن بأدوات التحليل للتعرف على اتجاهات السوق وتوقع تحركاته المستقبلية للتمكن من عقد صفقات ناجحة ومُربحة.

  6. احرص على أن تكون استراتيجيتك مرنة بالقدر الذي يسمح لك بتعديلها في ضوء النتائج المحققة سواء كانت إيجابية أو سلبية.

اختر الوسيط المناسب والموثوق 

يأتي اختيار شركة التداول المناسبة في صدارة العوامل المؤثرة والمتحكمة في نجاح التجربة الاستثمارية ككل، لهذا ينصح الخبراء بضرورة عدم البخل بالوقت أو المجهود في البحث عن الوسيط المناسب للاستثمار في سوق الأسهم من خلاله، يجب أن يتم اختيار الوسيط وفقاً لمعيارين رئيسيين أولهما أن تكون شركة الوساطة آمنة وموثوقة ويمكن تبين ذلك من خلال مراجعة اعتمادات الشركة وجوائزها والتأكد من أنها مرخصة من الجهات الرقابية المرموقة بما يضمن سلامة موقفها القانوني.

أما المعيار الثاني -الذي لا يقل أهمية- هو التعرف على الخدمات المقدمة من الوسيط ومدى ملائمتها لطموحاتك وحجم استثماراتك، كما يجب النظر إلى أنواع الحسابات المتاحة عبر الوسيط وخصائص كل منها، لضمان جودة وفعالية تلك الخدمات يمكنك تجربتها من خلال خاصية حساب التداول التجريبي قبل فتح الحساب الحقيقي.

ابدأ الاستثمار بمبالغ صغيرة أو متوسطة 

يقترن التساؤل حول طريقة تداول الأسهم للمبتدئين دوماً بالتساؤل عن إمكانية استثمار مبالغ صغيرة في البورصة، وهو السؤال الذي يجيب عنه الخبراء بـ"نعم"؛ إذ أن أحد أبرز مزايا التداول عبر الإنترنت تتمثل في أنه ملائم لأصحاب رؤوس الأموال البسيطة والمتوسطة، نظراً لأن العديد من شركات التداول تسمح لعملائها بفتح الحسابات والاستفادة من خدماتها بالكامل من خلال إيداعات بسيطة في متوسط 100 دولار أمريكي تقريباً.

يرى الخبراء أن البدء باستثمار مبالغ بسيطة هو خيار جيد بالنسبة للمبتدئين حيث أنه يحميهم من المجازفة والخسائر التي قد يتكبدوها نتيجة لقلة خبرتهم بهذا المجال، فضلاً عن أن هذا الخيار لا يحد كثيراً من فرصهم في جني الأرباح؛ إذ يمكنهم الاستفادة من الرافعة المالية لفتح صفقات أكبر من القيمة الحقيقية للمبالغ المودعة في حسابات التداول الخاصة بهم.

اختر الأسهم بعناية 

تدور أغلب نصائح التداول بالأسهم حول ضرورة التنظيم المُحكم لعمليات التداول، هذا لا يقتصر فقط على الاستراتيجيات -المشار لها سلفاً- إنما يمتد أيضاً ليشمل الأسهم نفسها، إذ ذكر أصحاب الخبرة مراراً ضرورة تحديد فئات الأسهم المستهدفة مثل تحديد مجال صناعي معين، من ثم النظر إلى أبرز الشركات المُتنافسة به والمُدرجة أسهمها بالبورصة، هذه خطوة تمهيدية للخطوة الأهم المُتمثلة في تحليل أوضاع هذه الشركات بالنسبة للسوق النشطة به.

كذا يجب التنويه إلى أن البورصات العالمية تعمل في أوقات محددة ولا يُسمح بفتح أو إغلاق الصفقات خارج تلك الفترات، لذا إن اخترت تداول الأسهم الأمريكية -على سبيل المثال- سيكون عليك معرفة أوقات عمل البورصة الأمريكية تبعاً لموقعك الجغرافي، والالتزام التام بإجراء معاملات تداولك خلال تلك الفترة لعدم إهدار أي فرصة لعقد صفقة ناجحة وجني الأرباح من خلالها.

أفضل وسيط لبدء تداول الأسهم من خلاله

إن كنت أحد المبتدئين الراغبين في الدخول إلى عالم البورصة وجني الأرباح عبر تداول أسهم الشركات، فإن كل ما تحتاجه هو وسيط آمن وموثوق ليكون حلقة الوصل بينك وبين كبرى البورصات العالمية، وفيما يلي نعرض لكم قائمة بأهم وأفضل شركات الوساطة الحائزة على أهم التراخيص والتي تقدم لعملائها خدمات فعالة ومميزة.

تقييم شركة AvaTrade فتح حساب تقييم شركة AvaTrade
تقييم شركة Exness فتح حساب تقييم شركة Exness
تقييم شركة Evest فتح حساب تقييم شركة Evest
تقييم شركة eToro فتح حساب تقييم شركة eToro 67٪ من حسابات مستثمري التجزئ.... 67٪ من حسابات مستثمري التجزئة يخسرون أموالهم عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا الوسيط.
تقييم شركة XTB فتح حساب تقييم شركة XTB

هل تحتاج مساعدة في بدء رحلتك الاستثمارية 

تلقي الدعم من الخبراء في أسواق المال والحصول على استشارتهم أمر لا غنى عنه في مجال التداول سواء بالنسبة للمبتدئين أو المحترفين، لتحقيق ذلك فكل ما عليك فعله هو النقر على أيقونة "تواصل معنا" أسفل هذه الفقرة، كي تُفتح أمامك قناة اتصال مباشر مع أحد ممثلي موقع ثقة عبر تطبيق واتس آب.

يسعدنا دائماً وأبداً مساعدتكم في تفادي شركات التداول النصابة وتوجيهكم إلى الشركات الرائدة في هذا المجال المُنظمة قانوناً والمرخصة من أهم الجهات الرقابية، هذا إلى جانب العديد من مظاهر الدعم الأخرى التي تضمن لكم تداولاً أكثر نجاحاً وفعالية.

تواصل معنا الآن

هل كل شركات التداول بالأسهم موثوقة؟

ظهرت بالآونة الأخيرة -نتيجة لتزايد معدلات الإقبال على التداول الرقمي- العديد من شركات الوساطة غير الموثوقة أو المحتالة، لكن يمكن تفاديها بسهولة من خلال التأكد من سلامة الوضع القانوني للوسطاء عن طريق مراجعة التراخيص الخاصة بها، كما ينصح من البداية باختيار الوسطاء ممن لهم باع طويل في أسواق المال ويتمتعون بسمعة طيبة، كما يمكن الاستفادة في هذا الصدد من قائمة شركات التداول المرخصة الموصى بها من موقع ثقة.

ما هي أسس اختيار أفضل شركة لشراء أسهمها؟

تتيح لك منصات التداول الوصول إلى عشرات البورصات العالمية والتداول في أسهم عدد لا محدود من الشركات العالمية، لذا عليك الإلمام بأسس تحديد الأسهم الأفضل للاستثمار والتي يتمثل أبرزها في:

  • التعرف على اتجاهات نمو الأرباح.

  • تقييم الشركة تبعاً لمركزها المالي وقدرتها على المنافسة.

  • مقارنة الشركة المستهدفة مع منافسيها.

  • حلل وضع الشركة استناداً إلى قيمتها السوقية وقدرتها على الصمود.

انقر على الرابط التالي لمعرفة المزيد من التفاصيل حول معايير اختيار أفضل شركة لشراء أسهم فيها.

هل يمكن الاستثمار في البورصة من خلال عقود مقابل الفروقات؟

يجاب على هذا السؤال بالإيجاب إذ أن شركات التداول عبر الإنترنت تتيح لعملائها إمكانية تداول الأصول المالية دون الحاجة لامتلاكها بصورة فعلية، أي أنها تعتمد على تداول قيمة الأصل المالي أو الأداة المالية دون امتلاكها مادياً من خلال أنماط عِدة، أكثرها شيوعاً تداول عقود مقابل الفروقات (CFDs)، بل أن بعض الخبراء يرون أنها الخيار الأفضل بالنسبة للمبتدئين أو أصحاب رؤوس الأموال البسيطة والمتوسطة.