كيف يمكن الاستثمار وتداول أسهم شركة ارامكو السعودية؟

محتويات

أحدث خبر بدء تداول اسهم شركة ارامكو السعودية في أسواق المال ضجة كبيرة، يمكن إرجاع ذلك للعديد من العوامل في مقدمتها التاريخ الطويل للشركة في قطاع الطاقة، فضلاً عن رأس مال الشركة وقيمتها السوقية مما يجعل منها إحدى كبرى الشركات الناشطة في هذا المجال على مستوى العالم، لذا لم يكن غريباً أن يتم تصنيف الشركة فور بدء اكتتابها ضمن مجموعة أفضل الأسهم السعودية للاستثمار. فيما يلي سوف نلقي معاً نظرة على تلك الشركة العملاقة ونتعرف على أفضل السبل لتداول أسهمها وتحقيق الأرباح من خلالها.

نبذة عامة عن شركة ارامكو السعودية

قبل التطرق إلى كيفية تداول اسهم شركة ارامكو السعودية علينا أولاً التعرف على الشركة نفسها وتاريخها وقيمتها السوقية وهي العوامل الرئيسية التي جعلت منها خياراً مثالياً لمعظم الراغبين في التداول والاستثمار في الأسهم السعودية محلياً وعالمياً. شركة أرامكو السعودية -وتعرف أيضاً باسم شركة الزيت العربية- هي شركة سعودية متخصصة في مزاولة الأنشطة المتصلة بمجال الطاقة والصناعات المرتبطة به والمُكملة له مثل صناعة المنتجات الهيدروكربونية والكيميائية وبشكل عام هي تُصنف ضمن كبرى شركات النفط في العالم.

يعود تاريخ تأسيس شركة الزيت العربية (أرامكو) إلى عام 1988 وهي إحدى الشركات المملوكة بالكامل للدولة السعودية، ويقدر رأس مال الشركة في الوقت الحالي بـ 60 مليار ريال سعودي ويقع مقرها الرئيسي في مدينة الظهران شرق البلاد، وهي تعد الشركة الأكبر على مستوى العالم من حيث القيمة السوقية التي قدرت بحوالي 7 تريليون دولار أمريكي في 2010 و10 تريليون دولار أمريكي في 2015.

اكتتاب شركة ارامكو السعودية

نشأت فكرة تداول اسهم شركة ارامكو السعودية في أسواق الأوراق المالية في عام 2016، وكان ذلك جزء من الخطة التي تبنتها المملكة العربية السعودية الهادفة إلى جعل اقتصاد المملكة أكثر تنوعاً وعدم الاعتماد على عائدات النفط وحدها، فضلاً عن الرغبة في رفع رأس مال شركة أرامكو نفسها وجذب المزيد من الاستثمارات. كان مقرراً أن يتم طرح الاكتتاب الجزئي للشركة في عام 2018 ولكن تم تأجيل الأمر عقب استحوذا أرامكو السعودية على نسبة 70% من الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي تتبع صندوق الاستثمارات العامة.

بدأت عملية تداول اسهم شركة ارامكو السعودية بشكل فعلي للمرة الأولى في أبريل 2019، وهو التاريخ الذي شهد قيام الشركة -لأول مرة في تاريخها- ببيع سندات دولية، وقد كانت تنص الخطة الموضوعة مُسبقاً على أن تطرح شركة أرامكو نسبة 5% من أسهمها للبيع في سوق الأوراق المالية (البورصة السعودية) والتي تعادل قيمتها نحو تريليوني دولار أمريكي، وقد كان ذلك صدى واسع على الصعيد العالمي بفضل قوة الشركة وقيمتها السوقية وما قد يتبع ذلك من أثار إيجابية على الشركة والاقتصاد السعودي بصفة عامة، وهو ما استرعى اهتمام المستثمرين إذ رأوا في ذلك فرصة كبرى تضمن جني أرباح مرتفعة من التداول في سوق الأسهم.

أفضل سهم يوزع أرباح في السعودية

اتجه عدد كبير من المستثمرين إلى تداول اسهم شركة ارامكو السعودية باعتبارها إحدى أقوى وأفضل الأسهم المطروحة في سوق السعودية للأوراق المالية، كما أن البعض ينظر إلى أسهم Aramco باعتبارها استثمار مضمون بنسبة كبيرة وأحد الخيارات المثالية لكل باحث عن أفضل سهم استثماري يوزع أرباح في السعودية التي تضم بورصتها نحو 200 شركة، وبطبيعة الحال هذا التفضيل لم يأت من فراغ إنما هو ناتج عن التحليلات وقراءات الرسوم البيانية التي تُبين مدى قوة واستقرار الأسهم، مما يزيد بنسبة كبيرة من احتمالات تحقيق الأرباح المرجوة وفي المقابل يحد من احتمالات تكبد خسائر فادحة.

أوضح الخبراء في مجال التداول والاستثمار مجموعة من المعايير التي يمكن الاستدلال بها على أفضل سهم استثماري يوزع ارباح، يمكن القول بأن النسبة الأغلب منها تنطبق على الشركة مما يجعل تداول اسهم شركة ارامكو السعودية استثماراً موثوقاً في تقدير الكثيرين وفي صدارة تلك المعايير ما يلي:

  • حجم القيمة السوقية للشركة ويشار هنا إلى أن قيمة أرامكو السوقية تعادل قيمة عدة مؤسسات عالمية بارزة مجتمعة بما في ذلك شركتي آبل وعلي بابا وغيرهما.
  • موقف الشركة المالي وقيمة رأس المال الذي يقدر بالنسبة لشركة أرامكو بـ 60 مليار ريال سعودي.
  • مبدأ الاتساق والاستمادة والذي يعني أن تكون الشركة ذات باع طويل نسبياً في مجال الاكتتاب وسداد أرباح المساهمين.
  • مراقبة معدلات نمو الشركة على كافة الأصعدة وقد تخططت عائدات أرامكو 355 مليار دولار أمريكي وفق تقديرات 2018.
  • مكانة الشركة ضمن القطاع المُنتمية له وبكل تأكيد تعد أرامكو السعودية إحدى أكبر الشركات في مجال الطاقة على مستوى المملكة السعودية بشكل خاص وعلى مستوى العالم بصفة عامة.
  • حجم التدفق النقدي الحر للشركة والذي بلغ في نهاية سبتمبر 2019 نحو 59 مليار دولار أمريكي.

 يُضاف إلى كل ما سبق أن تم الإعلان مؤخراً بشكل رسمي عن توزيع أرباح تداول اسهم شركة ارامكو السعودية للربع الثاني من العام الحالي 2020، والتي بلغت قيمتها 18.75 مليار دولار أمريكي -أي ما يُعادل 70.32 مليار ريال سعودي- تم توزيعها كأرباح نقدية على المساهمين، بينما تجاوز عدد الأسهم المستحقة للأرباح 199.8 مليار سهماً وقُدرت حصة السهم الواحد من التوزيع بـ 0.3518 ريال سعودي.

تجدر بنا الإشارة أيضاً إلى عدم وجود أي قيود مفروضة على تداول اسهم شركة ارامكو السعودية وذلك في ضوء القواعد المنظمة المنصوص عليها لاستثمار المؤسسات المالية، وكذا القواعد المنظمة لعملية تملك المستثمرين الأجانب للحصص استراتيجية بالشركات المدرجة وفقاً للنظام الأساسي للشركة نفسها وكذا لوائح وتعليمات مؤسسات الرقابة المالية التي تخضع لها.

أبرز شركات التداول المرخصة في السعودية

تداول اسهم شركة ارامكو السعودية وغيرها من الشركات المدرجة في كبرى أسواق المال لم يعد أمراً مُعقداً كما كان بالماضي؛ ذلك بسبب ظهور شركات الوساطة المالية التي تتيح للجميع فرص امتلاك حسابات خاصة يمكنهم من خلالها تداول عدد كبير من المنتجات المالية عبر المنصات الرقمية على الإنترنت دون امتلاك الأصول بشكل فعلي.

أصبحت شركات الوساطة المالية عاملاً محورياً ضمن منظومة التداول -وكذلك صارت الخيار الأول والأفضل بالنسبة لأغلب المستثمرين- وهي تحظى باعتراف رسمي من كافة الأسواق المالية وتخضع لإشراف كبرى الهيئات الرقابية الرسمية على مستوى العالم، توجد العديد من شركات التداول المرخصة في السعودية التي توفر لعملائها العديد من الخدمات المميزة التي تضمن لهم تجارب تداول فريدة وآمنة وبالطبع مُربحة، هذا إلى جانب بعض الخدمات المقدمة للمتداولين العرب خصيصاً مثل إتاحة حسابات التداول الإسلامية.

من أبرز شركات الوساطة التي يمكن من خلالها تداول اسهم شركة ارامكو السعودية ما يلي:

تقييم شركة eToro

eToro

4.5 فتح حسابتفاصيل أوفى
تقييم شركة AvaTrade

AvaTrade

5 فتح حسابتفاصيل أوفى
تقييم شركة Plus500

Plus500

4.3 تفاصيل أوفى
تقييم شركة ADSS

ADSS

4.5 تفاصيل أوفى

مزايا تداول اسهم شركة ارامكو السعودية عبر الإنترنت

لا شيء أروع من أن يكون تداول أسهم شركة كبرى مثل أرامكو هو أحد طرق استثمار مبلغ بسيط في السعودية، هذا الأمر لم يكن متاحاً بالماضي حيث أن الطريقة التقليدية لتداول الأسهم كانت تجعلها حكراً على كبار المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال المرتفعة فقط، بينما التداول عبر الإنترنت فهو النقيض تماماً والمقومات التي يمتاز بها -وتفتقر إليها أنماط التداول الاعتيادية- كانت السبب الرئيسي وراء رواجه وجذب الملايين من الراغبين في استثمار بعض مدخراتهم في تداول الأسهم.

تتمثل أبرز العوامل التي يمتاز بها تداول الأسهم عبر الإنترنت فيما يلي:

  • يتيح إمكانية استثمار مبالغ بسيطة تبدأ من متوسط 100 دولار أمريكي تقريباً.
  • تعدد أنواع حسابات التداول المتاحة بما يتناسب مع مختلف المتطلبات وأحجام رؤوس الأموال.
  • عدم التقيد بحدود المكان والزمان والتمكن من إدارة الصفقات عبر الإنترنت بأي وقت.
  • مضاعفة القيمة الشرائية لرأس المال المُستثمر دون زيادة فعلية في الإيداعات من خلال الرافعة المالية.
  • تعدد وتنوع أدوات التداول التي تعينك على تحليل السوق والتنبؤ بتحركات الأسعار خلال نطاق زمني محدد.
  • أكثر شفافية وأقل قابلية للاحتكار أو التلاعب من قبل فئة محددة من المستثمرين.
  • يمكنك من خلال التداول عبر الإنترنت إدارة المخاطر بسهولة وتجنب التعرض لخسائر فادحة.

تتمثل إحدى المزايا البارزة للتداول عبر الإنترنت في إمكانية تلقي دعم نخبة من أمهر الخبراء المتخصصين وذلك من خلال خدمة ثقة VIP الرائدة عربياً في هذا المجال، والتي بموجبها سوف تتلقى استشارات متخصصة ومتابعة مستمرة وتوجيه دائم، كما أن الخبراء سوف يساعدونك ويقدمون لك الدعم اللازم في كل خطوة ابتداءً من اختيار شركة الوساطة المالية الملائمة لك وحتى إتمام صفقات التداول الخاصة بك بنجاح وجني الأرباح من خلالها.