أكبر 8 أخطاء يقع بها متداول تجارة الفوركس يجب تجنبها

محتويات

الدخول إلى عالم الفوركس لا يتضمن أي تحديات، فهو من أسهل أسواق البورصة التي يمكنك الدخول إليها، كل ما يجب عليك توفيره هو جهاز كمبيوتر، وشبكة إنترنت، بالإضافة إلى حفنة من مئات الدولارات التي تمكنك من بدء تداولك بداخله، ولكن ليس معنى سهولة الدخول إليه أن الأرباح ذاتها التي يمكن تحصيلها من وراء التداول في عالم الفوركس تأتي بنفس سهولة، ففي الواقع إذا كنت تعتقد ذلك، فأنت مخطئ بشكل كبير.

إن هذا السوق مربوط بتقنيات، واستراتيجيات سيكون عليك وضعها لنفسك، والالتزام بها لكي تستطيع أن تخرج من وراء كل تداول تقوم به بأرباح، وكثيرًا من المبتدئين في هذا المجال لا ينظرون بعين الجدية لهذا المجال بالرغم من دخولهم إليه، فكل ما يجري في اعتقادهم الأرباح التي سيتمكنون من تحقيقها عند التداول بين العملات داخل هذا السوق فقط لا غير، وهذا قد يجعلهم يشهدون الكثير من الخسائر، لذا سنعرفك اليوم عزيزي المتداول على أكبر 8 أخطاء يقع بها متداول تجارة الفوركس يجب تجنبها

إيقاف التداول إذا كانت الخسائر مستمرة

هناك استراتيجيتين رئيسيتين يجب ان تضعهما في عين الاعتبار، وتراقبهما عند القيام بعمليات التداول، وهما معدل الفوز، ونسبة المخاطرة مقارنة برأس المال الذي تملكه.

معدل الفوز

هو عدد الصفقات التي تستطيع الفوز بها، وتحقق من ورائها ربح مادي، فمثلًا عند ربح 55 صفقة من أصل 100 صفقة قمت بإبرامها، فبهذا أنت قمت بتحقيق معدل ربح 55 % . والقاعدة المتبعة في هذا السوق هو أنه يجب على المتداول تحقيق ربح أكثر من 50% لكي يستطيع تحقيق مكاسب مجدية من وراء التداول في الفوركس. وقد وضحنا في مقال سابق بالتفصيل كم من المال يمكن الجني من تجارة الفوركس يمكنك الرجوع إليه لتتعرف على المكاسب التي يمكنك تحقيقها على حسب رأس المال الذي ستتداول فيه بشكل تفصيلي.

 

نسبة المخاطرة

هو مقدار الربح الذي تستطيع تحقيقه مقارنة مع متوسط مقدار الخسائر التي تتكبدها عند التداول، فمثلًا لو كان متوسط صفقاتك الخاسرة 50$ ولكن صفقاتك الرابحة بلغت 75$، فإن نسبة المخاطرة إلى العائد هي 75 دولارًا / 50 دولارًا = 1.5. تشير النسبة 1 إلى أنك تخسر بقدر ما تربح. وكقاعدة عامة يجب ألا تتعدي مقدار خسارتك في الصفقات التي تبرمها للتداول 1% من إجمالي رأس مالك، وفي حالة إذا بلغت 1.25% أيضًا لا مشكلة في ذلك، المهم أن تكون الأرباح التي تستطيع الوصول إليها أكبر من الخسائر التي تتعرض لها، وهذا لكي يكون تداولك مجديًا.

التداول بدون وقف الخسارة

الخسائر من الأمور الواردة بشكل كبير في عمليات التداول التي تجريها، ولكن يجب أن تعرف متى تصدر أمر بإيقاف الخسائر، وهو الأمر القادر على إخراجك من صفقة التداول التي تجريها في حالة إذا تحرك السعر ضدك، ويعد هذا الأمر، وتوقيت اتخاذه ضروري جدًا، وهذا حتى لا تجد نفسك تتكبد الكثير من الخسائر التي لا تستطيع تحملها فيما بعد، وتجد نفسك تخسر من رأس مال التداول الخاص بك مبالغ ضخمة. كما ينبغي عليك إغلاق التداول الخاسر في اللحظة الحاسمة، ولا تعشم نفسك بإمكانية أن الوضع سينعكس في المستقبل لأن هذا قد يحملك المزيد من الخسائر التي ستكون أنت في غنى عنها.

المخاطرة بأكثر ما يمكن أن تتحمله من خسارة

ليس معنى أنك تمتلك رأس مال بـ 500$ أنك ستقوم بتداول المبلغ بالكامل في صفقة تداول تجريها، وهذا لأنه في حالة إذا خسرت تلك الصفقة قد تجد نفسك خسرت الكثير من الأموال، لذا حاول دائمًا إجراء صفقاتك ضمن حدود المعقول، ولا تخاطر بالميزانية التي تمتلكها كلها، فيكفي المخاطرة بـ 1% من رأس المال لإجمالي الصفقات التي ستقوم بإتمامها.

هذا يعني أنك حتى، ولو تعرضت للخسائر ستكون قادرًا على حماية رأس مالك الأساسي من الضياع، لأنك لن تفقد سوى 1% فقط من إجمالي رأس مالك. كما يجب عليك أيضًا تحديد القيمة المئوية الخاصة بالخسائر لإجمالي الصفقات التي تستطيع أن تقوم بها، بمعنى أنك في اليوم الواحد قد تجري العديد من صفقات التداول المتنوعة، وفي كل صفقة هناك إجمالي الربح، والخسارة، لذا يجب عليك أن تعرف كم خسارة يمكنك أن تتحملها في اليوم الواحد قبل أن تتوقف عن التداول لتجنب المزيد من الخسائر. فإذا كان إجمالي ما تستطيع تحمله من خسائر يوميًا 3% فيجب عليك التوقف فورًا عند الوصول إلى هذه النسبة، ولا تتراجع في قرارك، فهذا التزام يجب ألا تتركه لأهوائك الشخصية، لأنك قد تقع في فخ الرغبة بالمزيد من الصفقات باحتمالية ربح إحداها، وتعويض الخسارة، وبهذا قد تجد نفسك تدور في حلقة مفرغة. خذ نفسا، وتوقف، وارتاح اليوم، وفي اليوم التالي فكر بذهن صافي، وأبدأ في تداول جديد.

محاولة الحصول على الفوز

من الطبيعي أنك في أي صفقات تقوم بها تتوقع الربح، فأنت لا تضارب في أموالك من أجل الخسارة، ولكن أحيانًا يكون الوضع سيء بحيث تكون الخسارة أمر حتمي لا مفر منها، هنا لا تحاول أن تكون عنيدًا، وتتأمل بأشياء لا تراها على أرض الواقع، فـ إقناع نفسك بأن السوق سيتغير لصالحك، وتضرب بكافة استراتيجياتك عرض الحائط أمرًا يجعلك تخسر أكثر مما تتوقع بكثير، لذا التزم بالقاعدة الخاصة بالمخاطرة، وهي عدم المخاطرة بأكثر من 1% من رأس المال، ولا تحاول الفوز دائمًا، لأن أحيانًا سيكون عليك تقبل الخسارة بصدر رحب.

محاولة توقع الأخبار

عالم الفوركس يتأثر بشكل كبير بالأخبار الاقتصادية، والأوضاع السياسية، فهي تؤثر على حركة العملات أما بالارتفاع، أو الانخفاض، ومحاولة توقعك للخبر، وبناء استراتيجية التداول الخاصة بك عليه أمرًا ليس عقلاني، لأن في الغالب إذا كان هناك أخبار ستؤثر على سوق التداول تشهد العملات تذبذب سعري كبير في كلا الاتجاهين في بداية إعلان الأخبار، وهذا قبل أن تبدأ في اتخاذ مسار مستقر نوعًا ما لها، لذا التوقع قد يدخلك في صفقة خاسرة قد تخسر معها الكثير من رأس، فـ الحل هنا يكمن في وضع استراتيجية جيدة تمكنك من الدخول، والمضاربة، بعد ظهور الأخبار التي ستؤثر على العملات المتداولة، وليس قبلها، لأن هذا سيجعل رؤيتك للأمور أعم، وأشمل، واتخاذك للقرارات مبنية على حقائق فعلية، وليس توقعات.

اختيار وسيط تداول خطأ

أغلبية المتداولين، وخصوصًا المتداولين المبتدئين قد يقعون تحت وطأة اختيار الوسيط الخطأ، وفي الواقع هذا الأمر سيؤثر على تداولك بشكل كلي، فقد تخسر كل أموالك بسبب الإدارة المالية السيئة، وعمليات التداول الفاشلة. لذا يمكنك الاستعانة بموقع ثقة لاختيار وسيط ذو ثقة، من خلال عرض أفضل الوسطاء الموثقون للتداول معهم في الفوركس وكيف يمكن التأكد من أن وسيطك الذي ترغب بالتداول معه يستحق الثقة.

إجراء تداولات متعددة مرتبطة ببعض

اعتماد استراتيجية التنويع في الصفقات التي تجريها على أزواج العملات يجب أن يكون مبني على خبرة كافية يؤهلك لذلك، فإن تنويعك في الصفقات المربوطة ببعض ليس شرطًا أن يكون مربحًا، فأحيانًا قد يكون سببًا في زيادة خسائرك، لذا لا تحاول ربط الصفقات ببعضها البعض، وقم بتداول كل صفقة على حدى، لأن ربطها ببعضها البعض قد يجعل جميع الصفقات تربح إذا تحرك السعر إلى الأعلى، وقد يجعلها أيضًا جميعها تخسر إذا تحرك السعر إلى الأسفل، مما قد يسبب لك خسائر فادحة أكثر من اللازم.

التداول بدون خطة

من الأمور التي يجب عليك تجنبها هو التداول بشكل عشوائي دون وضع أي استراتيجيات محددة لتداولك، فهذا سيضر أكثر مما يفيد، فيجب أن تضع خطة كاملة لتداولك، وفيها حدد الأسواق التي تتداول فيها، والتوقيت الذي يتم فيه التداول، والإطار الزمني الذي ستستخدمه لتحليل، وإجراء الصفقات، بالإضافة إلى تحديد قواعد إدارة المخاطر، وكيف ستتمكن من الدخول، والخروج من الصفقات الرابحة، والخسارة؟ وإذا لم تكن متأكد من نجاح استراتيجيتك يمكنك إنشاء حساب تجريبي لتدريب نفسك فيه قبل الدخول إلى عالم التداول الحقيقي.

لمزيد من التفاصيل لا تترددوا في الاستعانة بنا في موقع ثقة، فسنكون سعداء بالرد على جميع استفساراتكم.